اخبار عربية ودولية

لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.. ما هو “حل الدولتين”؟

سما عدن الإخبارية /متابعات

 

 

تؤكد الإدارة الأميركية بشدة على حل الدولتين، كسبيل وحيد لإنهاء الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وكثفت الحديث عنه كحاجة ضرورية لمرحلة ما بعد الحرب على غزة، لكن حكومة، بنيامين نتانياهو، تبدو غير متحمسة للأمر.

 

 

قبل أسابيع من هجوم مقاتلي حماس المدرجة على قوائم الإرهاب الأميركية على إسرائيل، أعلن نتانياهو من على منبر الأمم المتحدة أن فكرة حل الدولتين باتت من الماضي، وأن المستقبل لتطبيع علاقات إسرائيل مع الدول العربية.

ويصر الرئيس الأميركي، جو بايدن، في تصريحاته الأخيرة على ضرورة أن تنتهي الحرب “برؤية” لحل الدولتين، الذي سيجعل من قطاع غزة والضفة الغربية دولة فلسطينية.

وخلال زيارة وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن الأخيرة إلى إسرائيل قال في تصريحات: “دولتان لشعبين. مجددا، هذا هو الطريق الوحيد لضمان الأمن الدائم لإسرائيل” و”الوسيلة الوحيدة لضمان تحقيق تطلعات الفلسطينيين المشروعة إلى دولة خاصة بهم”.

وكان من المفترض أن يؤدي التوقيع على اتفاقيات أوسلو عام 1993 الى قيام دولة فلسطينية، الأمر الذي وصل الى طريق مسدود منذ أكثر من عشر سنوات.

وتراجعت مكانة السلطة الفلسطينية التي انبثقت عن هذه الاتفاقيات وباتت لا تمارس سوى سيطرة محدودة على بعض أقسام الضفة الغربية المحتلة ولا سيما مع سيطرة حماس على قطاع غزة عام 2007، فيما توسع البناء الاستيطاني في الضفة حيث ينفذ الجيش الإسرائيلي بانتظام مداهمات دامية، بحسب فرانس برس.

ما هو “حل الدولتين”؟

 

ينطوي هذا الحل على إقامة دولتين، إسرائيلية وفلسطينية تعيشان جنبا إلى جنب بسلام، وهي فكرة قديمة، والحديث عنها سبق إعلان قيام إسرائيل، لكن انزلاق المنطقة إلى حروب عربية إسرائيلية عطلها.

تقوم فكرة حل الدولتين على تقسيم الأرض الوقعة بين نهر الأردن والبحر الأبيض المتوسط بين دولتين، فلسطينية وإسرائيلية تعيشان جنبا على جنب، على أن تكونا مستقلتين عن بعضهما البعض.

جوهر الفكرة هو إقامة الدولة الفلسطينية في غزة وجزء كبير من الضفة الغربية مع تبادل الأراضي بين الإسرائيليين والفلسطينيين كنوع من التعويض عن مستوطنات يفترض أن تزال.

ويضغط الداعمون لحل الدولتين من أجل أن تكون حدود الدولة الفلسطينية مماثلة للحدود التي كانت قائمة قبل ضم إسرائيل الأراضي الفلسطينية بعد حرب عام 1967.

تشمل فكرة حل الدولتين رؤية لمستقبل مدينة القدس وهي القضية الأكثر حساسية بالنسبة للطرفين، إذ إن الدعوة هي أن تكون القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية، وهو ما ترفضه إسرائيل وتعتبرها عاصمة موحدة لإسرائيل.

والأهم أن الدولة الفلسطينية يجب أن تقام بعد أن يتفق الجانبان على إنهاء قضايا حساسة هي ملف اللاجئين، وحدود الدولة الفلسطينية، وإيجاد صيغة توافقية لمدينة القدس، والاتفاق على ملف المياه، والسجناء الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية. وأطلق على تلك الملفات “قضايا الحل النهائي”، في إشارة على تأحيلها إلى آخر مرحلة من التفاوض.

من حيث المبدأ، وقعت إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية على اتفاقيات أوسلو عام 1993 برعاية أميركية ودولية، كأساس يفضي إلى تطبيق حل الدولتين بعد الاتفاق على ما صار يعرف بـ” قضايا الحل النهائي”.

كيف ينظر الإسرائيلون لـ”حل الدولتين”؟

 

 

نتانياهو هو من أشد المعارضين لفكرة قيام دولة فلسطينية وهو يترأس حكومة تعتبر الأكثر يمينية في تاريخ إسرائيل.

أظهر استطلاع للرأي أجراه مركز “بيو” للأبحاث في وقت سابق هذه السنة أن 36 ف بالمئة فقط من الإسرائيليين يعتبرون أن بإمكان إسرائيل التعايش سلميا مع دولة فلسطينية مستقلة، بتراجع 15 نقطة مئوية خلال 10 سنوات. وسجل تراجع مماثل في الجانب الفلسطيني، بحسب تقرير لوكالة فرانس برس.

وكشف استطلاع آخر أجرته مؤسسة غالوب أن 24 بالمئة فقط من الفلسطينيين الذين يعيشون في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية، يؤيدون حل الدولتين، مقارنة بـ 59 بالمئة في عام 2012.

ولفت الباحث في مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية أنتوني كوردسمان في مقالة نشرت بعد اندلاع الحرب، إلى أن كل محاولة سابقة للمضي باتجاه حل الدولتين أدت في الواقع إلى جولات جديدة من العنف أو التوتر.

وكتب أن الحرب الحالية تظهر أن “الحل على أساس الدولتين قد لا يكون سقط تماما، لكنه قريب من السقوط إلى حد أن أي محاولة لاستنهاضه ليست سوى أشبه بالأحرى بدبلوماسية حية ميتة”.

إلا أن براين كاتوليس الذي عمل في الأراضي الفلسطينية بعد اتفاقيات أوسلو، يعتبر أنه ليس هناك فعليا أي بديل، مشككا في إمكانية أن يعيش الإسرائيليون والفلسطينيون جنبا إلى جنب في دولة واحدة.

ويؤكد “مهما بدت فكرة الحل على أساس الدولتين غير واقعية بالنسبة للبعض، فهي بالتأكيد الخيار الأكثر واقعية”.

جذور “حل الدولتين” ومحاولات صنع السلام

 

ويعود حل الدولتين في جذوره إلى عام 1947 عندما ووافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1947 على خطة لتقسيم فلسطين إلى دولتين عربية ويهودية وفرض حكم دولي على القدس، بحسب تقرير لوكالة رويترز.

ووافق زعماء اليهود على الخطة التي تمنحهم 56 بالمئة من أراضي فلسطين. ورفضت الجامعة العربية هذا الاقتراح.

وأعلن الأب المؤسس لإسرائيل، ديفيد بن غوريون، دولة إسرائيل الحديثة في 14 ايار 1948، ليؤسس ملاذا آمنا لليهود الفارين من الاضطهاد والراغبين في إقامة وطن قومي على الأرض التي يقولون إن لهم بها روابط عميقة تعود إلى عصور سحيقة.

وفي عام 1993، تصافح رئيس الوزراء الإسرائيلي إسحق رابين وياسر عرفات، زعيم منظمة التحرير الفلسطينية، في إطار اتفاقات أوسلو التي منحت الفلسطينيين حكما ذاتيا محدودا. وفي عام 1994، وقعت إسرائيل معاهدة سلام مع الأردن.

وشارك الرئيس بيل كلينتون ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود باراك وعرفات في قمة كامب ديفيد عام 2000، لكنهم لم يتمكنوا من التوصل لاتفاق سلام نهائي.

وفي عام 2002، عرضت خطة للجامعة العربية على إسرائيل إقامة علاقات طبيعية مع جميع الدول العربية مقابل الانسحاب الكامل من الأراضي التي استولت عليها في حرب 1967، وإقامة دولة فلسطينية “وحل عادل” للاجئين الفلسطينيين. لكن حماس فجرت فندقا إسرائيليا كان يغص بناجين من المحرقة في عيد الفصح اليهودي، لتلقي هذه الواقعة بظلالها على الخطة.

وتعثرت جهود السلام الأخرى منذ عام 2014 حين فشلت المحادثات بين الإسرائيليين والفلسطينيين في واشنطن.

وامتنع الفلسطينيون عن التعامل مع إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في الفترة من 2017 إلى 2021 حين تراجعت عن السياسة الأميركية المستمرة منذ عقود باعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ويسعى الفلسطينيون إلى إقامة دولة مستقلة لهم تكون عاصمتها القدس الشرقية.

وتلعب قطر ومصر دور الوسيط في الحرب الأحدث ونجحتا في إقرار هدنة استمرت سبعة أيام تم خلالها تبادل الرهائن الذين تحتجزهم حماس بسجناء تحتجزهم إسرائيل، كما تدفقت المزيد من المساعدات الإنسانية إلى غزة.

قضايا عالقة

 

يكمن في لب النزاع قضايا حل الدولتين والمستوطنات الإسرائيلية على الأراضي المحتلة ووضع القدس والحدود المتفق عليها ومصير اللاجئين الفلسطينيين.

بالنسبة لحل الدولتين، فهو يتمثل في اتفاق يقيم دولة للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة إلى جانب إسرائيل. وقالت إسرائيل إن الدولة الفلسطينية يتعين أن تكون منزوعة السلاح حتى لا تهدد أمنها.

أما المستوطنات، تعتبر معظم الدول المستوطنات اليهودية المقامة على الأراضي التي احتلتها إسرائيل عام 1967 غير قانونية. وترفض إسرائيل ذلك وتستشهد بعمق روابطها التاريخية والتوراتية بهذه الأراضي. والتوسع الاستيطاني المستمر من بين القضايا الأكثر إثارة للجدل بين إسرائيل والفلسطينيين والمجتمع الدولي.

وفيما يتعلق بالقدس، يريد الفلسطينيون أن تكون القدس الشرقية، التي تضم مواقع ذات مكانة دينية خاصة لدى كل من المسلمين واليهود والمسيحيين، عاصمة لدولتهم. وتقول إسرائيل إن القدس يجب أن تظل عاصمتها “الأبدية غير القابلة للتقسيم”.

ولا تحظى مطالبة إسرائيل بالجزء الشرقي من القدس باعتراف دولي. واعترف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، دون أن يحدد نطاق ولايتها القضائية في المدينة المتنازع عليها، ونقل السفارة الأميركية إلى هناك عام 2018.

أما عن اللاجئين، يعيش اليوم نحو 5.6 مليون لاجئ فلسطيني، معظمهم من نسل الذين فروا في عام 1948، في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل وغزة. وتقول وزارة الخارجية الفلسطينية إن نحو نصف اللاجئين المسجلين مازالوا بلا جنسية ويعيش كثيرون منهم في مخيمات مكتظة.

ويطالب الفلسطينيون منذ فترة طويلة بالسماح للاجئين بالعودة ومعهم الملايين من أحفادهم. وتقول إسرائيل إن أي إعادة توطين للاجئين الفلسطينيين يتعين أن تكون خارج حدودها. (الحرة)

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار