اخبار عربية ودولية

واشنطن تدين سجن عنصر سابق في البحرية الأميركية “ظلما” في روسيا

سما عدن /متابعات

أعلن وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن أن بول ويلان العنصر السابق في مشاة البحرية الأميركية (المارينز) مسجون منذ خمس سنوات “ظلما” بتهمة التجسس في روسيا، مؤكدا أنه سيفعل كل شيء للتوصل إلى إطلاق سراحه.

 

 

 

وقال بلينكن، في بيان “يصادف في الثامن والعشرين من كانون الأول مرور خمس سنوات على الاحتجاز غير العادل للمواطن الأميركي بول ويلان من قبل السلطات الروسية”.

 

وأكد وزير الخارجية أنه “لا يمر يوم واحد لا تبذل فيه الحكومة الأميركية جهودا مكثفة لإعادته إلى البلاد”.

 

ويمضي ضابط الصف السابق في مشاة البحرية بول ويلان (53 عاما) حكما بالسجن لمدة 16 عاما، في قضية يعتبرها هو وواشنطن مفبركة.

 

وفي مقابلة بثتها هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) في 20 كانون الأول ، قال بول ويلان، المحتجز في معتقل في موردوفيا بوسط روسيا، إن الولايات المتحدة “تخلت عنه” واتهمها “بالخيانة” لفشلها في إعادته إلى وطنه.

 

وأضاف أنه يمضي أيامه في خياطة ملابس وقبعات في مصنع السجن، وهو منشأة يقول إن درجة الحرارة فيها تبلغ 15 درجة مئوية تحت الصفر وتعرض فيه مؤخرا لهجوم من سجين آخر.

 

وقال بلينكن “بعد محاكمة سرية في جلسات مغلقة أمضى بول سنوات في العمل في معتقلات عقابية روسية. والعام الماضي وحده، تعرض لهجوم من قبل سجناء آخرين ومضايقات من قبل وسائل إعلام حكومية روسية”.

 

وتؤكد الولايات المتحدة، أن روسيا رفضت جميع العروض التي قدمتها للإفراج عن ويلان وكذلك الصحفي الأميركي في صحيفة وول ستريت جورنال، إيفان غيرشكوفيتش.

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار