اخبار عربية ودولية

تقرير يكشف.. هذا ما تستعدّ له أميركا في الشرق الأوسط وسط التوتر!

سما عدن /متابعات

نشرت مجلة “بوليتيكو” تقريراً تحدثت فيه عن تصاعد الوضع في قطاع غزة وإمكانية توسع الحرب، مشيرةً إلى استعداد الإدارة الأميركيّة لمواجهة هذا التحدي.

 

ويشيرُ التقرير إلى أن خيار المواجهة قد يضع الرئيس الأميركيّ جو بايدن في “نزاع فوضوي في الشرق الأوسط” خلال عام يواجه فيه صعوبات في إعادة انتخابه.

Advertisement

 

 

وأفاد التقرير الذي أعده أرين بانكون ولارا سيغلمان وألكسندر وورد، بأنّ المسؤولين في إدارة بايدن يستعرضون خططاً للتعامل مع توسع الحرب في غزة وتقييم تأثيرها على المصالح الأميركية.

 

ونقلت المجلة عن 4 مسؤولين، أن هناك حوارات داخلية حول سيناريوهات محتملة قد تدفع الولايات المتحدة نحو المشاركة في النزاع بالشرق الأوسط.

ad

 

 

وكان التقرير أكد أنّ القوات الأميركية تُعدّ خططاً للتصدي للهجمات التي يشنها الحوثيون على السفن التجارية في البحر الأحمر، وفق ما قاله 3 مسؤولين على اطلاع بالنقاشات.

 

ويُشير ذلك إلى احتمال شن الولايات المتحدة ضربات مباشرة على الحوثيين داخل اليمن، وهو خيار تم اقتراحه سابقاً من قبل المخططين العسكريين.

 

وتتعامل الإدارة الأميركية أيضاً مع مقترحات الاستخبارات حول كيفية توقع ومنع هجمات من الجماعات المسلحة المرتبطة بإيران في العراق وسوريا. ورغم عدم وجود إشارات حالية لزيادة في هذه الهجمات، فإنها تظل المخاوف من تصاعد العنف واردة في الأيام المقبلة.

 

وبحسب التقرير، فإن التصعيد الحالي، قد يكون أكبر تورط للرئيس بايدن في الشرق الأوسط مع الإقبال على عام انتخابي يحاول التركيز في حملته على الداخل المحلي الأميركيّ.

 

لكن بحسب المجلة، فإنه بعد سلسلة المواجهات في العراق ولبنان والأحداث الأخيرة في إيران، فقد اقتنع البعض في الإدارة، بأن الحرب في غزة توسعت رسميا أبعد من حدود القطاع، وهو سيناريو حاولت الولايات المتحدة تجنبه خلال الأشهر الماضية. وفعلياً، تعتبر التطورات خطيرة ليس للأمن الإقليمي فقط، ولكن لفرص إعادة انتخاب بايدن.

 

 

وتأتي هذه التطورات في سياق وعد بايدن بإنهاء الحروب وسحب القوات الأميركية من مناطق الصراع، خاصة بعد انسحابها من أفغانستان عقب 20 عاماً، فيما تمكن من حشد الغرب لمناصرة أوكرانيا ضد روسيا، وأصبح الداعم الرئيسي للاحتلال ضد غزة. (عربي21)

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار