اخبار عربية ودولية

“حماس” تكشف: كمين جباليا صفعة لنتنياهو وكل الأمور في غزة ستتغير!

قال محمد أبو طربوش، مسؤول العمل الجماهيري في حركة “حماس” الفلسطينية، إن “عملية كمين جباليا تعد واحدة من العمليات البطولية، وهي تأتي في إطار الرد الطبيعي والمشروع في مواجهة المجازر التي يتعرض لها قطاع غزة والشعب الفلسطيني”.
 
 وأضاف في حديثه لإذاعة “سبوتنيك”، أن “كتائب القسام” (الجناح العسكري للحركة) لا تزال تقوم بعملها على أكمل وجه في شمال القطاع خلافاً للتصريحات الإسرائيلية بأنه تم تفتيت وحدات “حماس” العسكرية.
وفيما يتعلق بالنفي الإسرائيلي، أجاب أبو طربوش بأن “وسائل الإعلام تعلم أن ما تعلنه كتائب القسام يكون مؤكدا وموثقا وقد تم نشر جزء من العملية في جباليا بالفعل”.
وأوضح أن “كل الأمور في غزة ستختلف بعد كمين جباليا عما قبله، وأنه كان على إسرائيل أن تنتهز الفرصة التي قدمتها لها حماس وأن تذهب في عملية التفاوض”.
وتابع: “لكن تعنت نتنياهو ورهانه على القدرة على تغيير المعطيات على أرض الواقع عقدت المشهد”.

كذلك، يرى أبو طربوش أن إسرائيل ستشهد المزيد من التظاهرات بعد كمين جباليا، مؤكدا أن “نتنياهو تلقى صفعة كبيرة”.

وعن احتمال استخدام الأسرى الجدد الذين أعلنت عنهم “كتائب القسام” في محادثات مقبلة، أفاد أبو طربوش بأن “هذا الأمر لم يُناقش بعد على مستوى الأطر القيادية لحماس، لكنه بطبيعة الحال يدعم موقف الحركة”.

كما شدد على أن “حماس لا ترفض الذهاب الى مفاوضات جديدة، لكنها متمسكة بشروطها السابقة ورفض ما يتعارض معها”.
وكانت “كتائب القسام” قد أعلنت بعد 8 أشهر منذ بدء الحرب، أسر وقتل وجرح جنود إسرائيليين خلال عملية مركبة بعد ظهر أمس السبت شمالي قطاع غزة.
وأضافت “القسام” في بيان أنه مقاتليها استدرجوا قوة إسرائيلية إلى أحد الأنفاق في مخيم جباليا واشتبكوا مع أفرادها من مسافة صفر، وأوقعوا جميع أفرادها بين قتيل وجريح وأسير واستولوا على العتاد العسكري لها.
في المقابل، نفى المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، دانيال هجاري، في بيان على موقع “إكس”، وجود “أي حادث لاختطاف جنود إسرائيليين”، وذلك رداً على بيان “كتائب القسام“.

تحرير المقال
زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار